پورتال اندیشمندان علوم انسانی و اسلامی::thinkers.tebyan.net
اَللّهُمَّ كُنْ لِوَلِيِّكَ الْحُجَّةِ بْنِ الْحَسَنِ صَلَواتُكَ عَلَيْهِ وَعَلى آبائِهِ في هذِهِ السّاعَةِ وَفي كُلِّ ساعَةٍ وَلِيّاً وَحافِظاً وَقائِداً وَناصِراً وَدَليلاً وَعَيْناً حَتّى تُسْكِنَهُ أَرْضَكَ طَوْعاً وَتُمَتِّعَهُ فيها طَويلاً.

Delicious facebook RSS ارسال به دوستان نسخه چاپی ذخیره خروجی XML خروجی متنی خروجی PDF
کد خبر : 45038
تاریخ انتشار : 2/10/2014 8:03:00 AM
تعداد بازدید : 2353

طلب آیات من القرآن فی إثبات إمامة الامام علی (ع)

ان أفضل طریق لاثبات إمامة الامام علی (ع) لاهل السنة هو التمسک بالقرآن و الروایات الواردة فی توضیح الآیات من کتبهم، و بالطبع فان من البدیهی أن یکون الانسان طالباً للحقیقة حتی لا یتشبث بالتوجیهات الخاطئة و غیر العقلائیة و یغمض عینیه عن رؤیة الحقیقة.

ان التمسک بالقرآن و الروایات الواردة فی توضیح الآیات فی کتب أهل السنة، هو أفضل طریق لاثبات إمامة الامام علی (ع) لأهل السنة، و فی هذا السیاق یجب أن نلاحظ دلالة الآیة و مفادها، و لاجل فهم مفاد و مدلول الآیات فمن الضروری الالتفات إلی القرائن اللفظیة و الحالیة و الروایات التی تبین شأن النزول أو التفسیر أو تبین مصداق الآیات.

 

و فی القرآن الکریم آیات کثیرة تدل علی إثبات إمامة الامام علی (ع) و باقی الائمة الطاهرین. [1]

 

و بالطبع فان دلالة هذا الآیات هی بالالتفات إلی الاحادیث الکثیرة جداً (المتواترة) الواردة عن رسول الله (ص) فی شأن نزول هذه الآیات. تلک الاحادیث المقبولة عند الشیعة و السنة. و نشیر نحن هنا إلی عدة آیات: [2]

 

1. آیة التبلیغ: «یا أَیُّهَا الرَّسُولُ بَلِّغْ ما أُنْزِلَ إِلَیْکَ مِنْ رَبِّکَ وَ إِنْ لَمْ تَفْعَلْ فَما بَلَّغْتَ رِسالَتَهُ وَ اللَّهُ یَعْصِمُکَ مِنَ النَّاسِ إِنَّ اللَّهَ لا یَهْدِی الْقَوْمَ الْکافِرین‏». [3]

 

ان الله تعالی امر نبیه (ص) أمراً متناهی الشدة بان یبلغ رسالته، و طبقا للروایات فان النبی الاکرم (ص) بعد نزول هذه الآیة نصّب الامام علیاً (ع) خلیفة له فی مکان یسمی بغدیرخم. [4]

 

و قد وقعت حادثة الغدیر فی السنة الأخیرة من عمر النبی (ص) فی حجة الوداع حیث صرح الرسول (ص) بقوله: «من کنت مولاه فهذا علی مولاه ...»، بامامة علی بن ابی طالب (ع) و بلغ الامر الذ ی صدر الیه. و قد نقل هذه الحادثة عدد کبیر من الصحابة [5] ، «110 من الصحابة و 84 من التابعین و 36 من العلماء و المؤلفین. قد أورد العلامة الامینی جمیع هذه النقول فی کتاب الغدیر مع أدلتها و مستمسکاتها المحکمة من المصادر الاسلامیة المعروفة لدی السنة و الشیعة.

 

2. آیة الولایة: «إِنَّما وَلِیُّکُمُ اللَّهُ وَ رَسُولُهُ وَ الَّذینَ آمَنُوا الَّذینَ یُقیمُونَ الصَّلاةَ وَ یُؤْتُونَ الزَّکاةَ وَ هُمْ راکِعُون‏». [6]

 

فقد ذکر کثیر من المفسرین و المحدثین بأن هذه الآیة نزلت فی شأن علی (ع).

 

فقد نقل السیوطی و هو من علماء أهل السنة فی تفسیر (الدر المنثور) فی ذیل هذه الآیة عن ابن عباس قوله: تصدق علی بخاتمه و هو راکع فقال النبی (ص) للسائل: من أعطاک هذا الخاتم؟ قال: ذاک الراکع. فأنزل الله «انما ولیکم الله و رسوله...». [7]

 

و کذلک فقد نقل هذه الروایة من علماء السنة کل من الواحدی [8] و الزمخشری [9] و صرحوا بأن آیة «انما و لیکم الله ...» قد نزلت فی شأن أمیر المؤمنین علی (ع).

 

و نقل الفخر الرازی فی تفسیره عن عبدالله بن سلام قال: لما نزلت هذه الآیة قلت: یا رسول الله أنا رأیت علیاً تصدق بخاتمه علی محتاج و هو راکع فنحن نتولاه. و نقل روایة آخری شبیهة بهذه الروایة عن أبی ذر فی شأن نزول هذه الآیة. [10]

 

و نقل الطبری أیضاً فی تفسیره روایات متعددة فی ذیل هذه الآیة و شأن نزولها و أکثرها یذکر انها نزلت فی شأن أمیر المؤمنین علی (ع). [11]

 

و نقل العلامة الامینی (ره) فی کتاب الغدیر روایات حول نزول هذه الآیة بشأن الامام علی (ع) من ما یقرب من عشرین کتاباً معتبراً من کتب أهل السنة مع ذکر مصادرها بدقة. [12]

 

و قد جعلت ولایة امیر المؤمنین (ع) فی هذه الآیة فی حد ولایة الله و النبی (ص).

 

3. آیة اولی الامر: «یا أَیُّهَا الَّذینَ آمَنُوا أَطیعُوا اللَّهَ وَ أَطیعُوا الرَّسُولَ وَ أُولِی الْأَمْرِ مِنْکُم‏...». [13]

 

فمن ناحیة،نری ان العلماء قالوا بأن اولی الامر نزلت فی حق أمیر المؤمنین علی (ع). [14]

 

فمثلاً نقل الحاکم الحسکانی الحنفی النیشابوری و هو المفسر السنی المعروف فی ذیل هذه الآیة خمسة أحادیث طبقت عنوان (أولی الامر) علی علی (ع). [15]

 

و فی تفسیر (البحر المحیط) لأبی حیان الأندلسی المغربی نقل من بین الأقوال التی نقلها حول المراد (باولی الامر) عن مقاتل و میمون و الکلبی (و هم من المفسرین) بان المراد بذلک هم أئمة أهل البیت (ع). [16]

 

و نقل أبوبکر بن مؤمن الشیرازی و هو من علماء السنة فی رسالة الاعتقاد عن ابن عباس قوله بأن الآیة نازلة فی حق أمیر المؤمنین علی (ع). [17]

 

و من ناحیة اخری، فان هذه الآیة أوجبت إطاعة الله و الرسول و اولی الأمر علی وزان و سیاق واحد، و عدم تکرار لفظة (اطیعوا)، کل ذلک یکشف عن دلالة الآیة على عصمة اولی الامر - و الاّ فلا معنی للأمر بطاعتهم بنحو الاطلاق- کما ان الله و الرسول معصومان. و طبقاً لما ورد فی الروایات فان العصمة منحصرة فی أئمة الشیعة.

 

و ما تقدم ذکره کان قسماً من الأحادیث المنقولة عن کتب السنة و رواتهم الذین یعتمدون علیهم و کذلک من کتب الشیعة بخصوص آیات ثلاثة فقط من الآیات التی نزلت حول ولایة و إمامة الامام علی (ع)، و توجد نکات مهمة اخری حول هذه الآیات و آیات اخری فی کتب أهل السنة و للاطلاع علیها یجب مراجعة الکتب المعتبرة.

 

و من غیر هذه الآیات الثلاث التی ذکرناها باختصار توجد آیات اخری نظیر: آیة الصادقین: «یا ایها الذین آمنوا اتقوا الله و کونوا مع الصادقین»، [18] و آیة القربی: «قل لا أسالکم علیه أجراً الاّ المودة فی القربی»، [19] حیث تعرضت بشکل مباشر إلی ولایة و إمامة الامام علی (ع) و باقی الائمة (ع) کما ورد فی أحادیث النبی الاکرم (ص) المنقولة فی کتب السنة و الشیعة.

 

و بالاضافة إلی هذه الآیات، توجد آیات اخری تبیّن فضائل أمیر المؤمنین علی (ع) و أفضلیته علی سائر الصحابة و المقربین من النبی الاکرم (ص).

 

الآن - و بحکم العقل الحاکم بان تقدیم (المرجوح) علی (الارجح) قبیح- یمکن أن نستنج بان الامامة و خلافة النبی (ص) هی من حق أمیر المؤمنین علی (ع).

 

و للمطالعة أکثر حول الموضوع یمکنکم مراجعة: تفسیر پیام قرآن "رسالة القرآن"، باشراف آیة الله مکارم الشیرازی، ج 9، الامامة و الولایة فی القرآن المجید، ص 177، و ما بعدها.

 



[1] للاطلاع علی سبب عدم ورد اسم الائمة فی القرآن یراجع موضوع: أسماء الائمة (ع) فی القرآن، رقم السؤال 1232 (الموقع: ۱۲۲۴).

[2] للاطلاع اکثر یراجع موضوع: ادلة الاعتقاد بالامامة و الائمة، رقم السؤال 1362.

[3] المائدة، 67؛ و للاطلاع اکثر یراجع موضوع: أهل السنة و آیة التبلیغ، رقم السؤال 1083 (الموقع: ۱۱۴۱).

[4] مکارم الشیرازی، پیام قرآن "رسالة القرآن"، ج 9، الامامة فی القرآن، ص 182، و ما بعدها.

[5] ابوسعید الخدری، زید بن ارقم، جابر بن عبدالله الانصاری، ابن عباس، البراء بن عازب، حذیفة، ابو هریرة، ابن مسعود و عامر بن لیلی.

[6] المائدة، 55.

[7] الدر المنثور، ج 2، ص 293.

[8] اسباب النزول، ص 148.

[9] تفسیر الکشاف، ج 1، ص 649.

[10] تفسیر الفخر الرازی، ج 12، ص 26.

[11] تفسیر الطبری، ج 6، ص 186.

[12] الغدیر، ج2 ، ص 52-53.

[13] النساء، 59.

[14] جاء فی تفسیر البرهان عشرات الروایات التی تؤکد نزول الآیة فی حق علی (ع) او هو مع سائر الائمة (ع)، بل فی بعض الروایات جاء ذکر اسماء الائمة فردا فردا،انظر: تفسیر البرهان، ج 1، ص 381-387.

[15] شواهد التنزیل، ج 1، ص 148-151.

[16] البحر المحیط، ج 3، ص 278.

[17] احقاق الحق، ج 3، ص 425.

[18] التوبة، 119؛ وقد بینت الروایات ان المراد من الصادقین هو علی (ع) و اهل بیت النبوة (ع)؛ ینابیع ، ص 115؛ و شواهد التنزیل، ج 1، ص 262.

[19] الشورى، 33.

 

http://www.islamquest.net


نظر شما



نمایش غیر عمومی
تصویر امنیتی :