پورتال اندیشمندان علوم انسانی و اسلامی::thinkers.tebyan.net
اَللّهُمَّ كُنْ لِوَلِيِّكَ الْحُجَّةِ بْنِ الْحَسَنِ صَلَواتُكَ عَلَيْهِ وَعَلى آبائِهِ في هذِهِ السّاعَةِ وَفي كُلِّ ساعَةٍ وَلِيّاً وَحافِظاً وَقائِداً وَناصِراً وَدَليلاً وَعَيْناً حَتّى تُسْكِنَهُ أَرْضَكَ طَوْعاً وَتُمَتِّعَهُ فيها طَويلاً.

Delicious facebook RSS ارسال به دوستان نسخه چاپی ذخیره خروجی XML خروجی متنی خروجی PDF
کد خبر : 32153
تاریخ انتشار : 8/20/2013 1:34:00 PM
تعداد مشاهدات : 809

مقدسات القـدس

یتفق علماء التاریخ البشری أنّه لم تحظَ مدینة قط بما حظیت به القدس من أهمیة لدى شعوب الأرض قاطبة، فهی مهبط الوحی، وموطن إبراهیم خلیل الرحمن، ومقر الأنبیاء، ومبعث عیسى کلمة الله التی ألقاها إلى مریم, وهی أولى القبلتین، وثالث المساجد التی تشد إلیها الرحال، استقبلها المسلمون فی صلاتهم, وخصّها الله بإسراء رسوله وحبیبه المصطفى وحتى الیهود یزعمون بأنها تضم «معبدهم المقدس».

یتفق علماء التاریخ البشری أنّه لم تحظَ مدینة قط بما حظیت به القدس من أهمیة لدى شعوب الأرض قاطبة، فهی مهبط الوحی، وموطن إبراهیم خلیل الرحمن، ومقر الأنبیاء، ومبعث عیسى کلمة الله التی ألقاها إلى مریم, وهی أولى القبلتین، وثالث المساجد التی تشد إلیها الرحال، استقبلها المسلمون فی صلاتهم, وخصّها الله بإسراء رسوله وحبیبه المصطفى وحتى الیهود یزعمون بأنها تضم «معبدهم المقدس».

 

القدس فی الدیانة الیهودیة

تضمّ القدس أکثر من خمسة عشر کنیساً ومعبداً جمیعها إمّا أبنیة مستأجرة، أو أبنیة أنشئت خلال القرنین التاسع عشر والعشرین، ولکن أهمّ المقدسات الیهودیة والتی یدّعی الیهود وجودها هو معبد سلیمان المزعوم والذی له مکانة خاصة فی العقل الیهودی فهو یقع فی مرکز العالم، فقد بُنی فی وسط القدس التی تقع فی وسط العالم، وقدس الأقداس یقع فی وسط المعبد، فهو بمثابة المرکز، وأمام (قدس الأقداس) حجر الأساس (النقطة التی عندها خلق الإله العالم)، وهو یمثل الکنز لدیهم، فالإله فی تصورهم خلق العالم بید واحدة بینما خلق المعبد بکلتا یدیه، بل إنه خلق المعبد قبل العالم، وهم بهذا یرونه أهمّ ما فی الیهودیة. ومن الملاحظ أنّ الیهود یخضعون المعبد لکثیر من الرموز المعانی الکونیة العظیمة، فجاء معمار المعبد وتصمیمه خاضعاً هو الآخر لتلک التفسیرات.. وقد شیده الملک سلیمان (کما یزعمون) وأنفق ببذخ عظیم على بنائه وزخرفته.. حتى لقد احتاج فی ذلک إلى أکثر من 180 ألف عامل(1). وقد أتى له بالذهب من ترشیش، وبالخشب من لبنان، وبالأحجار الکریمة من الیمن، ثم بعد سبع سنوات من العمل المتواصل تکامل بناء المعبد (سفر الملوک الأول, الثانی).

القدس فی الدیانة المسیحیة

تضم القدس أکثر من 47 أثراً من الکنائس والآثار المسیحیة منها کنیسة القیامة (وفیها عدة کنائس) ودیر أبینا إبراهیم والدیر الکبیر.

 والقدس فی الدیانة المسیحیة تحظى بمکانة خاصة، کیف لا وفیها -حسب معتقدهم- موقع صلب یسوع المسیح ودفنه وفیها طریق الآلام، کما أشیر إلى مغارة فی القدس على أنّها موضع الجحیم الذی نزل إلیه یسوع بعد موته لیحرر الأنفس البشریة.

 وتحتضن القدس دیر مار إبراهیم للروم الأرثوذکس، وقد سمّی بهذا الاسم تیمناً بالتقلید المسیحی الذی یقول إنّ أبانا إبراهیم جاء إلى هذه الصخرة یقدّم ابنه إسحاق ذبیحه. ویوجد فی الکنیسة مذبح وشجرة زیتون علق الجدی بفروعها. وتوجد بئر عظیمة تحت الدیر، کما توجد إلى الیمین کنیسة مار یعقوب للأرمن وکنیسة القدیس میخائیل للأقباط. وإلى یسارها ثلاث کنائس مکرسة للقدیس یعقوب والقدیس یوحنا والشهداء الأربعین, والدرج الذی إلى الیمین قبل الدخول إلى الکنیسة یؤدی إلى معبد "سیدة الأوجاع" ویقال له أیضاً کنیسة الإفرنج، وهی للآباء الفرنسیسکان الذین یحتفلون فیها بالقداس الإلهی کلّ یوم، وتحت هذه الکنیسة تقوم کنیسة أخرى مکرّسة للقدیسة مریم المصریة.

 أما الجلجلة فتبدأ عند الدخول إلى کنیسة القیامة حیث نجد فی الیمین سلماً یوصل إلى الجلجلة على ارتفاع خمسة أمتار عن أرض الکنیسة. وتنقسم إلى کنیستین صغیرتین. الأولى وتدعى کنیسة الصلب، تمّت فیها حسب معتقداتهم المرحلتین الحادیة عشرة وهی (تثبیت یسوع بالمسامیر على الصلیب) والثانیة عشرة (صلب یسوع). فوق الهیکل الذی فی صدر الکنیسة، ویوجد کذلک حجر الطیب ملاصق لکنیسة الجلجلة یقابله حجر من الجیر الأحمر مزین بالشمعدانات والمصابیح. هذا الحجر مقام لذکرى ما ورد فی إنجیل یوحنا بعد موت المسیح(2).

 وتضم القدس فی جنباتها قبر الخلاص الذی یقوم فی منتصف بناء تزینه الشمعدانات الضخمة. "وکان فی الموضع الذی صلب فیه بستان، وفی البستان قبر جدید لم یکن قد وضع فیه أحد. وکان القبر قریباً فوضعوا فیه یسوع بسبب تهیئة السبت عند الیهود" حسب المعتقد المسیحی.

 ینقسم البناء من الداخل إلى غرفتین، الغرفة الخارجیة عبارة عن دهلیز لإعداد المیت ویقال لها کنیسة الملاک. أما المدخل الصغیر المغطّى بالرخام فهو الباب الحقیقی للقبر الأصلی والذی تمّ إغلاقه بحجرٍ إثر موت المسیح کما یقول الإنجیل(3). وفی وسط الدهلیز نجد عموداً قصیراً یحمی تحت الزجاج قطعة أصلیة من الحجر المستدیر الذی   سدّ باب القبر . ویوصل إلى القبر باب ضیق .  فنجد إلى الیمین مقعداً من الرخام یغطی الصخرة الأصلیة التی وضع علیها جسد   یسوع من مساء الجمعة وحتّى صباح الفصح کما یعتقد المسیحیون.

 وتحتضن المدینة المقدسة خورس الروم الأرثوذکس   ویقع مقابل القبر المقدس ویحتل الجزء المرکزی   من البازیلیک کلها وکان فی الماضی خورس الآباء القانونیین أیّام الصلیبیین . وکذلک کنیسة الأقباط-تقع خلف القبر المقدس فی مؤخرته حیث حفر فیه هیکل-، وتوجد کنیسة السریان الأرثوذکس- فی آخر الرواق مقابل هیکل الأقباط- هنالک ممر ضیق بین العمودین یؤدی إلى قبر محفور فی الصخر یعود إلى أیّام المسیح(4).

 بعد هذا الاستعراض لأهمّ الأماکن المسیحیة ذات الأهمیة الدینیة یتضح لنا أسباب تمیز القدس بهذه المکانة المرموقة عند المسیحیین، فهی المکان الذی یحجّون إلیه، وتهفو قلوبهم لزیارته والتبرک به. وقد کان للقدس مکانة عظیمة فی نفوس المؤمنین من المسیحیین منذ عیسى -علیه الصلاة والسلام- ومن جاء بعده من حملة هموم دعوته.

القدس فی الإسلام:

تحتضن القدس أکثر من 197 أثراً إسلامیاً, تتقسم بین المساجد والقباب والقصور والتکایا والزوایا والمدارس والأسبلة والأبواب... إلخ,  وتعود إلى مختلف العصور الإسلامیة.

 ویُعَدّ من أهم الآثار الإسلامیة فی القدس المسجد الأقصى والذی هو أولى القبلتین وأحد المساجد الثلاثة الذی تشدُّ إلیها رحال المسلمین. حیث ذکره الله -عز وجل- فی القرآن الکریم، یقول تعالى: (سُبْحَانَ الَّذِی أَسْرَى بِعَبْدِهِ لَیْلاً مِنَ الْمَسْجِدِ الْحَرَامِ إِلَى الْمَسْجِدِ الْأَقْصَى الَّذِی بَارَکْنَا حَوْلَهُ لِنُرِیَهُ مِنْ آیَاتِنَا إِنَّهُ هُوَ السَّمِیعُ الْبَصِیرُ). وفی الجدار الغربی للمسجد الأقصى یوجد مکان حائط البراق حیث ترجّل رسول الله -صلى الله علیه وسلم- حین وصل المسجد الأقصى. وفی هذا المکان المقدس موضع الحلقة التی ربط بها البراق الشریف. وقد روى مسلم فی صحیحه عن أنس بن مالک أن رسول الله قال: "أتیت بالبراق وهو دابة بیضاء طویلة فوق الحمار ودون البغل یجعل حافره عند منتهى طرفه"، قال: "فرکبته حتى أتیت بیت المقدس فربطته بالحلقة التی یربط بها الأنبیاء -أی عند باب المسجد- ثم دخلت المسجد فصلیت فیه رکعتین ثم خرجت فجاءنی جبریل بإناء من خمر وإناء من لبن فاخترت اللبن فقال جبریل اخترت الفطرة"(5).

 ومن الآثار التاریخیة المهمّة قبور الأنبیاء والمرسلین وأضرحتهم. ففی بیت المقدس وما حوله توجد أضرحة ومقامات ومساجد تذکاریة للکثیر من الأنبیاء والرسل الکرام. فعلى مقربة من الأقصى بمدینة القدس مسجد النبی داود علیه الصلاة والسلام، وهو مسجد کبیر کانت تقام فیه الصلوات الخمس قبل وقوعه فی ید المحتلین الیهود وسیطرتهم علیه. وشرقی القدس یوجد مقام النبیّ موسى علیه السلام، وعلیه مسجد کبیر، وحوالیه أبنیة وآثار إسلامیة من بناء الملک الظاهر بیبرس ومن جاء بعده من ملوک المسلمین وسلاطینهم رحمهم الله(6).

 وفی مقبرة "باب الرحمة" فی بیت المقدس توجد قبور جماعةٍ من الصحابة الذین سکنوا القدس وماتوا فیها، ویُعرَف إلى هذا الزمان من قبورهم -رضی الله عنهم-: قبر "شداد بن أوس" الصحابی عالم بیت المقدس، وقبر"عبادة بن الصامت" أحد نقباء الأنصار وأول قاض مسلم فی فلسطین، وهما بجانب السور الشرقی للمسجد الأقصى. وبالإضافة إلى القبور والأضرحة والمساجد فهناک المئات من الزوایا الصوفیة والتکایا، فهناک: الخانقاه الصلاحیة التی أنشأها صلاح الدین الأیوبی فی القدس والخانقاه الداوداریة والخانقاه الفخریة، وزاویة الشیخ بدر الدین الحسینی بظاهر القدس، وفی القدس وحدها أکثر من خمس عشرة زاویة مثل الزاویة الختنیة والزاویة الجراحیة والزاویة الکبکیة، وتضمّ القدس أکثر من ثلاثین مدرسة من المدارس التاریخیة الأثریة الإسلامیة التی أنشأها ملوک المسلمین وسلاطینهم فی مختلف العصور، وتخرّج منها طائفة من العلماء والصالحین مثل: المدرسة المأمونیّة، والمدرسة التنکزیة، والمدرسة العمریة، والمدرسة الأشرفیة, والمدرسة الطشتمریة. وفی القدس توجد مکتبات إسلامیة تحتوی على نفائس الکتب الدینیة واللغویة والتاریخیة منها طائفة من المخطوطات الأثریة فی علوم التفسیر والحدیث والفقه. إنَّ هذه الآثار یتبعها وقفٌ خُصِّصَ للکثیر منها، وقفه المحسنون الصالحون من المسلمین. وقد وقفوا لها مئات العقارات، والأراضی الزراعیة، مشترطین أنْ یصرف ریعها وناتج محصولاتها وأجرة عقاراتها فی عمارة تلک المساجد والمعابد والمدارس والأربطة وفی مصالحها حسب شروط الواقفین. وتحتوی سجلات المحاکم الشرعیة وبخاصة سجلات محاکم القدس وثائق تلک الوقفیات والقسم الأکبر من هذه أصبح تحت سیطرة الیهود وعبثهم. فتعطّل صرف ریعها فی الوجه الشرعی الذی وُقِفَتْ علیه.

إنّ القدس هی مدینة الدیانات السماویة الثلاث وظلّت تتعامل مع الجمیع على أساس قاعدة الاعتراف بالآخر، ومبدأ العیش المشترک، وهی الإطار الناظم للاجتماع البشری فی القدس، حتى طرق باب فلسطین المشروع الصهیونی الذی اتّخذ موقفاً إقصائیاً، لصالح تهوید القدس لیکرّر بذلک التجربة الصلیبیة، سیئة الذکر والمصیر.


نظر شما



نمایش غیر عمومی
تصویر امنیتی :